JuicyAds

ads mobile

سكس مصري ساخن نار مع مكوة كبيرة وطرية حكيت عيري عليها


راح احكي لكم احلى سكس مصري مع احلى مكوة نكتها وحكيت عيري عليها وكان المترو مزدحم واغلب الركاب ينيكون الطيز وكل الازبار منتصبة وانا من حظي جاتني مكوة كبيرة وكانت فتاة جامعية ساخنة وعرفت اني احك زبي عليها لكنها ما تكلمت وظلت تستمتع بعيري اللي كان يحتك في طيزها . خرجت من الجامعة يومها وذهبت الى محطة الحافلات وكالعادة الازدحام الى درجة الاختناق وفكرت في اخذ تاكسي لكني لم اكن املك المال الكافي و استسلمت للامر الواقع وبقيت في الموقف ويومها لم تاتي الحافلة التي تاخذني الى الحي الذي اسكن فيه الا بعد حوالي نصف ساعة وصار الموقف مملوء اكثر من طاقته وحين اقتربت الحافلة هجم الجميع كي يركبوا ومن حصل على كرسي يجلس عليه فكانه ملك الدنيا يومها وبين النشالين الذين يبحثون عن الفرصة الثمينة كي يسرقوا الحقائب وبين الممحونين من محترفي سكس مصري في المترو ومن عشاق حك الزب على الطيز . ركبت وانا لست لا من هؤلاء ولا من اولئك ووجدت نفسي وسط المترو اكاد اختنق ولا يوجد داخله سنتيمتر واحد فارغ ومن خلفي كان هناك رجل ملتصق بي لكن طيزه كانت في طيزي فاطماننت لامرة ومن قبلي كان هناك رجل زبه يحك زبي ورغم اني احسست بان شيئا يتحرك في داخلي الا اني لم اعره اي اهتمام ومشى المترو حوالي عشرة دقائق وتوقف في المحطة الموالية و تمنيت انه حين ينفتح ينزل بعض الركاب لكني تفاجات حين رايت عددا كبيرا من الركاب الجدد صعدوا معنا فازداد الزحام الكثر ورجعت الى الخلف قليلا وهنا ركبت من الباب الاوسط امراة لها مكوة كبيرة جدا وطيز نارية تلبس بنطلون جينز ملتصق على لحمها . ولم اشعر كيف تحركت بوصلة زبي نحو مكوتها ومشيت خطوة الى الامام وكنت اعرف ان كل الازبار منتصبة عليها وتتمنى الاحتكاك بها في سكس مصري في المترو نار وساخن جدا لكني كنت انا سعيد الحظ يومها وبطريقة تبدو كانها عفوية التصقت بها حتى وضعت زبي على مكوتها الطرية واحسست ان النار تلتهب داخل جسمي من الشهوة ولذة طيزها الكبيرة جدا.

Copyright © 2018 سكس عربي | افلام سكس وجنس احدث الفيديوهات : arabsex66.com | Design by ThemesDNA.com
top