arabsex66.com
سكس عربي سيكس عربي أفلام سكس عربي افلام سكس مترجمة أفلام سكس اجنبي افلام سكس صور سكس عربي صور سكس أجنبي
   Home      Moroccan sex movie8
TAGS
 
 
 
 
 
 
أول رعشة سكس لي
حفلة سكس في المنتجع
هل انا عاهرتك؟
فتيات سكس رطب
اقصاء في القاعدة العسكرية
تريد ان تضع زبك في فمي
 

مواقع سكس ومنتديات عربية اخرى

سكس عربى - موقع افلام سكس
موقع افلام سكس تيوب مباشرة
افلام سكس عربى كاملة
نسوانجي لتحميل و مشاهدة افلام
افلام نيك عربى
مشاهدة افلام السكس العربى الساخنة
سكس عربي افلام سكس

اغتصبني صديق امي وانا نائمة وفتح كسي بقوة وانا اقاوم

كانت ليلة صعبة لما اغتصبني صديق امي وانا نائمة في غرفتي حيث كان هائجا جدا وانا اقاوم كالغزالة التي تقاوم اسد مفترس ولم استطع ان اثنيه واستسلمت له في النهاية وتركته ينيكني حتى افرغ شهوته في كسي بعدما فض بكارتي . انا فتاة جميلة جدا عمري الان اربعة وعشرين سنة وصديق امي اكبر مني بست وعشرين سنة وهو صديق امي الوحيد بينما املك ثلاث اخوات كلهن اكبر مني ومتزوجات حيث بقيت في البيت برفقة صديق امي الذي يعمل في الشرطة وغالبا لا يبيت معنا وامي التي كانت يومها في منزل اختها المريضة وبالتالي كنت مع صديق امي لوحدنا في البيت . ولم يكن صديق امي يتحرش بي من قبل بل كان شابا ملتزما جدا ويحترمني اما انا فكثيرا ما كنت البس روب خفيف بلا ملابس داخلية خاصة حين اكون منهمكة في اشغال البيت ولم اكن اعلم اني بسلوكي هذا اهيج صديق امي واشعل رغباته الجنسية الى ان وصل الحال ان اغتصبني صديق امي بتلك القوة والوحشية . في نهار ذلك اليوم كنت انضف الارض وانا منحنية وبزازي كانت مكشوفة وحين مر صديق امي احسست انه نظر الى صدري فاخفيت بزازي بيدي حتى لا اثيره اكثر وحين جاء وقت الغذاء قدمت له الاكل وكان ياكل وينظر الى صدري بطريقة حذرة جدا وكلما تقع عيني على عيناه يحول نظره الى السقف وحين عم الظلام دخلت غرفتي كي انام كالعادة واطفات النوم ثم تغطيت لان الجو في الليل كان باردا نوعا ما وما هي الا حوالي عشرة دقائق حتى انفتح الباب لاتفاجئ بصديق امي يدخل الى غرفتي ثم اقترب مني ورمى بكل جسمه فوقي وبدا يقبلني من الفم وانا اقاومه واحاول ابعاده ومن دون ان يتفوه باي كلمة رفع عني الازار ثم مزق الروب من جهة الصدر ونزل يرضع صدري وانا اقاوم . كان صديق امي هائج جدا وهوفوقي واحسست ان زبه يطعنني مثل السيف في بطني وكان زبه منتصب وطويل جدا رغم اني لم اره حين اغتصبني صديق امي في تلك الليلة وظل يقبلني ويمص حلماتي وانا اقاوم واذكره في كل مرة اني بنت زوجتة لكنه لم يكن يسمع بل كان يفعل كل ما تامره به شهوته . ثم فتح رجلاي جيدا ووضع زبه على كسي وانا خائفة جدا وحين اصرخ يغلق فمي بكل قوة ثم يعود للتقبيل مرة اخرى بكل محنة وشعرت بزبه الساخن يقتحم اسوار كسي الذي كان محروسا بغشاء بكارتي الضعيف اما زب صديق امي المنتصب الهائج والذي لم استطع به مقاومة دخول الزب في كسي حين اغتصبني صديق امي بتلك الوحشية.