arabsex66.com
سكس عربي سيكس عربي أفلام سكس عربي افلام سكس مترجمة أفلام سكس اجنبي افلام سكس صور سكس عربي صور سكس أجنبي
   Home      Syrian sex 10
TAGS
 
 
 
 
 
 
أول رعشة سكس لي
حفلة سكس في المنتجع
هل انا عاهرتك؟
فتيات سكس رطب
اقصاء في القاعدة العسكرية
تريد ان تضع زبك في فمي
 

مواقع سكس ومنتديات عربية اخرى

سكس عربى - موقع افلام سكس
موقع افلام سكس تيوب مباشرة
افلام سكس عربى كاملة
نسوانجي لتحميل و مشاهدة افلام
افلام نيك عربى
مشاهدة افلام السكس العربى الساخنة
سكس عربي افلام سكس

اول نيكة في حياتي مع ميادة السورية وكيف فتحت كسها بقوة

فلمي هو عبارة عن ليلة دخلة في اول نيكة في حياتي مع ميادة السورية التي نكتها وفتحت كسها بقوة حيث كانت شهوتي ساخنة يومها ولم اصبر امام جسمها الفاتن وقد نكتها نيكة ساخنة جدا لم اذق احلى منها في حياتي واشبعتها بالزب الذي تحبه وتعشقه جدا . وكنا يومها مراهقين وكل منا يملك طاقة جنسية عالية وكنت معتادا على مداعبتها والاحتكاك بطيزها حتى اقذف المني في ملابسي من شدة الشهوة لكني اصررت على ادخال زبي في كسها حتى اذوق طعم الكس واجرب اول نيكة في حياتي ولم اكن اعرف ان الكس لذيذ الى هذه الدرجة وفيه حرارة كبيرة وبقيت انيكها بعد هذه الحادثة لمدة سنتين حيث حملت واسقطت الحمل ثم قامت بعملية ترقيع غشاء البكارة وتزوجت بعدها بطيار ولم اعد اراها مثل السابق . ويومها وجدت نفسي وحيدا في البيت وبما انها كانت جارتي فقد ناديت عليها في البيت بحجة ان امي تحتاجها حتى لا اثير اهتمام امها وكانت ميادة السورية تعلم اني اريد ان انيكها وهي اكثر مني حبا للنيك والجنس وجائتني مسرعة الى البيت ولما ادخلتها اغلقت الباب واحتضنتها بقوة وكانت اول مرة اجد نفسي معها في مكان مغلق وبطريقة تساعدنا على ممارسة الجنس بهدوء . وحين هممت بتقبيلها من فمي كانت تقبلني بطريقة اقوى واكثر حرارة وهي تخرج لسانها من الشهوة وتتنفس بطريقة اكثر قوة من انفاسي ولم اكن اعرف يومها ان المراة ترتفع شهوتها مثلما ترتفع شهوة الرجل وهذا راجع الى انها اول نيكة في حياتي واكملت دخلتي مع ميادة السورية رغم اننا لم نكن متزوجين ورفعت فستانها وكانت ترتدي تحته كيلوت اسود ومثقوب ونزلت اشم كيلوتها واتمحن اكثر على كسها الذي كان اقرب مني اكثر من اي وقت مضى . ثم اكملت رفع الفستان حتى تركتها بالكيلوت والستيان فقط وهنا ظهرت تقاسيم جسمها الساخن كاملة امامي واكتشفته لاول مرة في حياتي ولم اطل الامر حتى نزعت لها كيلوتها الاسود بقوة ورايت كسها الذي كان الشعر عليه مثل الغابة ورغم شهوتي وحرارتي الا اني لم استطع لحسه ومصه لانني اكره الشعر وانا كنت دائما احلق زبي.